الصفحة الرئيسية | من نحن | إتصل بنا |

آية اليوم

وَفِي هَذَا نَرَى الْمَحَبَّةَ الْحَقِيقِيَّةَ، لاَ مَحَبَّتَنَا نَحْنُ لِلهِ، بَلْ مَحَبَّتَهُ هُوَ لَنَا. فَبِدَافِعِ مَحَبَّتِهِ، أَرْسَلَ ابْنَهُ كَفَّارَةً لِخَطَايَانَا.
يوحنا الأولى 10:4

دراسات اسبوعية من الكتاب المقدس

إستمع للدراسات من إنجيل يوحنا>>

تحميل للدراسات من إنجيل يوحنا>>

Start Radio

إرسال هذه الصفحة لصديق

 

  1.  !"#$%&'()*+",-.
 
 
أعزائنا المستمعين نرحّب بكم في إذاعة كلمة الله، متمنيين لكم أوقاتا سعيدة مع برامجنا التي تتجدّد كلّ يوم.
 
أذكّرك عزيزي المستمع أنّه من أجل الإستماع إلى برامجنا أن تكبس فقط على الزر الموجود في الأعلى تحت عبارة إذاعة كلمة الله.
 
كما نشجعك عزيزي المستمع أن تراسلنا ونرحب بأسئلتك وبآرائك في برامجنا، وباقتراحاتك أيضا.
 
برنامج اليوم:
 
أربع قصص جميلة للأطفال
 
تأملات من إنجيل مرقس
 
تأمّلات جديدة في مواضيع كتابية متنوّعة
 
تأمّلات في سفر أعمال الرسل
 
برنامج اسمع وميز
 
تأملات من الكتاب المقدس
 
عظة للنمو في الإيمان
 
ترانيم
أخبار سابقة

كلمة اليوم

" ففي الحال مدّ يسوع يده وأمسك به وقال له يا قليل الأيمان لماذ ا شككت"

( متى 14: 31)

عندما أعلن الرب يسوع عن ذاته سمع بطرس هذ ا الأعلان انه هو الرب، وفهم معنى هذا القول وآمن به ولكنه شكّ في اختباره وحواسه طالبا الدليل والبرهان المادي ليتأكد من حقيقة ألوهية المسيح الماشي على الماء ، فجرّب ربه ليأمره بالمشي على الماء وكان ردّ الرب يسوع عليه بكلمة واحدة " تعــــــال"وهذه الكلمة هي دعوة تخصنى وتخصك تعال الى شركة المسيح ولا تختار لنفسك هد فا غيره، فتصبح أقوى من كل عناصر دنيانا
تجاسر بطرس رغم ضعفه وشكوكه ونزل من المركب الى البحر الهائج ونظر مبهوتا الى المسيح لأن الماء قد صار تحت قد ميه أرضا صلبة يمشي عليهالآن ايمانه ثبت بقوة الخالق القد ير وبينما هو ماشٍ على سطح البحر تذ كر ذلك الصياد الخبير فجأة أنه محاط بالخطر، لأنه عا لِم بالأمواج ، فخاف ولم يعد يفكر بالمسيح، بل تأمل الخطر المقبل عليه لم ينظر الى هدف مسيره الذ ي هو المسيح ، بل نظر الى الموجة التى تهجم عليه، فابتد أ يغرق
أيها الأخ الحبيب: أن كل ما يُشغل بالك ويصرفك عن المسيح يسيطر على حياتك و يسلبك ارادتك ويغرقك في بحر العالم الشرير فلا تعد تفكر بالمسيح ولا بخلاصه الأبد ي
انظر اليه وحده ولا تُحوّل نظرك عنه مطلقا اعتبر أن كل الناس وكل الظروف بالنسبة اليك لا شئ، فهوالوحيد الكل في الكل
عندما ابتدأ بطرس يغرق ويصرخ من الخوف" يا رب نجنى"!! وعاد مرة أخرى ينظر الى هدفه الأسمى لم يــرَ الرب يسوع وحده ماشيا على الماء فمدّ يسوع يده وأمسك به ، فنجـــــا لم يترك الرب يسوع ذ لك الخائف، ولم يرفض ذ لك الفاشل بالأيمان، بل أمسك به ونجّــاه قبل أن يغرق ثانية والى ما لا نهاية
وجعل من تحته المياه صلبة مرة اخرى لتحمل المؤمن بيسوع والى يسوع
لقد خلّصه المسيح في آخر لحظة وبدون تأخير
بعدما خلصّ الرب يسوع هذ ا الصخرة قليل الأيمان وبّخه لأ جل شكوكه لأنه اتكل على اختباراته في الصيد أكثر مما اتكل على ربه
لكن يسوع يطلب منا التسليم الكامل له، لأنه بالأيمان التام تنتصر قوة المسيح فينا فهل تستسلم لابن الله مؤمنا انه الرب الحق؟؟!!
لقد ذهُل التلاميذ من رؤية هذ ه الحاد ثة وعند ما دخل يسوع سفينتهم سكتت العاصفة فجأة، وأحاطهم هدوء عظيم ، كأنهم دخلوا السماء فقاموا في سفينتهم وانحنوا اجلالا للمنتصر على كل الظروف الصعبة واعترفوا قائلين" أنت بالحقيقة ابن الله" وهذ ه الكلمة لم تخرج من أفواههم الاّ في ذلك اليوم عندما شاهدوا معجزة الخبز، وسمعوا قول يسوع " أنــــــا هو" ورأوه يمشي على الماء فاستناروا مدركين ظهور الله في
ابنه بينهمبهذ ا الايمان الراسخ العميق استطاع الرسول بولس أن يتغلب على كل الصعاب والمشاكل التي اعترضت طريق حياته وخدمته واستطاع أن يصرخ بكل ثقة من يستطيع أن يفصلنا عن محبة المسيح: أشدة أم ضيق، أم عُري أم خطر أم سيف لا موت ولا حياة ولا أي شئ آخر يقدر أن يفصله عن محبة المسيح
وهكذ ا أنت أيها الأخ المؤمن عندما تضع ثقتك بشخص الرب تستطيع أن تمشي وتدوس على بحر العالم وكأنه بحر من زجاج، متجمد لكي يحملك وكل المؤمنين والغالبين يقفون عليه وهم يرتلون للله حمدا وشكرا
هل لديك الثقة بالمسيح المنتصر؟؟
ثق بيسوع فتنال أكليل الحيـــــــاة-