الصفحة الرئيسية | من نحن | إتصل بنا |

آية اليوم

فَالْوَاقِعُ أَنِّي سَلَّمْتُكُمْ، فِي أَوَّلِ الأَمْرِ، مَا كُنْتُ قَدْ تَسَلَّمْتُهُ، وَهُوَ أَنَّ الْمَسِيحَ مَاتَ مِنْ أَجْلِ خَطَايَانَا وَفْقاً لِمَا فِي الْكِتَابِ، وَأَنَّهُ دُفِنَ، وَأَنَّهُ قَامَ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ وَفْقاً لِمَا فِي الْكِتَابِ، وَأَنَّهُ ظَهَرَ لِبُطْرُسَ، ثُمَّ لِلاثْنَيْ عَشَرَ.
كورنثوس الأولى 15: 3-5

دراسات اسبوعية من الكتاب المقدس

إستمع للدراسات من إنجيل يوحنا>>

تحميل للدراسات من إنجيل يوحنا>>

الوصل المباشر لإذاعة الأنترنت

إرسال هذه الصفحة لصديق


streamplus.de

  1.  !"#$%&'()*+",-.
 
 
أعزائنا المستمعين نرحّب بكم في إذاعة كلمة الله، متمنيين لكم أوقاتا سعيدة مع برامجنا التي تتجدّد كلّ يوم.
 
أذكّرك عزيزي المستمع أنّه من أجل الإستماع إلى برامجنا أن تكبس فقط على الزر الموجود في الأعلى تحت عبارة إذاعة كلمة الله.
 
كما نشجعك عزيزي المستمع أن تراسلنا ونرحب بأسئلتك وبآرائك في برامجنا، وباقتراحاتك أيضا.
 
برنامج اليوم:
 
أربع قصص جميلة للأطفال
 
تأملات من إنجيل يوحنا، الجزء 3
 
تأمّلات جديدة في مواضيع كتابية متنوّعة
 
تأمّلات في سفر أشعياء، الجزء 6
 
برنامج اسمع وميز،القضايا السياسية،
 
الغني الغبي
 
تأملات من الكتاب المقدس
 
عظة للنمو في الإيمان "تجارب إيليا"
 
ترانيم
أخبار سابقة

كلمة اليوم

" فأجاب يسوع" الحقّ الحقّ أقول لكم: أن كان لكم أيمان ولا تشكّون ، فلا تفعلون أمر التينة فقط، بل ان قلتم أيضا لهذ ا الجبل انتقل وانطرح في البحر فيكون "

( متى21 :21)

بعد وقت طويل وشاقّ في العمل الروحي والخد مة رجع المسيح من رحلته التبشيرية فشعر بالجوع، حيث كان " ابن الأنسان" وخضع لضعف الطبيعة البشرية ما عدا الخطية
كان أنسانا نشيطا فكان محصورا في عمله حتى أنه لم يبال ِ بطعام الجسد اذ خرج صائما، لآن غيرة بيته أكلته وكان طعامه أن يعملَ مشيئة أبيه السماويفقد كان فقيرا كأنسان، حتى أنه جاع ولم يكن لديه طعاما في ذ لك الوقت لم يُرضي نفسه لم يُبال ِ بنفسه، لأنه رضي أن يكون طعام الأفطار من ذ لك التين لقد جاع يسوع لكي تكون له الفرصة لعمل هذ ه المعجزة في لعنة شجرة التين غير المثمرة وجفافها، فيقدّ م الد ليل على عد له وعلى قد رتهوبهذ ا يقدّ م لنا دروسا روحية عميقة لنتعلمها لقد أراد الرب يسوع أن يوضح لتلا ميذه النقص الروحي في الأمة بمثال منظور، فلعن شجرة التين لأنه لم يجد عليها الاّ أوراقا، وكانت كلمة المسيح على تلك الشجرة نبوءه على مستقبل اليهود، وأنذ ارا لكل الشعوب في كل عصر بوقوع د ينونة الله عليهم لأنهم على الرغم من علمهم فلم يعملوا بما تعلّموا ولم يثمروا للله
فما هي الثمار التى يطلبها الرب يسوع منّــا؟
انها الأيمان والرجاء والمحبة ، فالحياة في المسيح تنشئ هذ ه الثمار
ان الله لم يطلب منــّا أفكارا فلسفية ولا حفظ الشريعة حرفيا، ولا حفظ الآيات عن ظهر قلب، أنما يريد خلاصنا وتقد يسنا ويريد أن نكون شركاء في طبيعته الألهية التى بها نبتعد عن كل فساد ونعيش في طهارة وحكمة ومحبة ونقدّ م خد ماتنا لله وللناس
تـُمثل لعنة شجرة التين غير المثمرة حالة الرائين بشكل عام، وهكذ ا تعلمنا أن ثمار شجرة التين تنتظر ممن لهم أوراقها الرب يسوع ينتظر ممن لهم صورة التقوى ولكنهم منكرون قوّ تها ينتظرعنبا من الكرمة التي غـُرست في جبل خصيب أنه يجوع ويتعطش اليها كثيرا ما فشلت انتظارات المسيح العادلة ممن لهم المظاهر المفرحة يأتي المسيح للكثيرين ليطلب الثمر ، فلا يجد الاّ الأوراق كثيرون لهم أسماء أنهم أحياء ولكنهم ليسوا بأحياء حقيقيين هم أصحاب مظاهر التقوى ولكنهم ينكرون قوتها فالأيمان الحقيقي لا يتمّ بالفكر فقط، أنما في الشركة مع قوة المسيح وكل الذ ين يعيشون معه يصلّو ن في انسجام مع ارادته، فيخترون جريان قوته، لأن حياتهم تصير في ثبات مع ربهم عند ئذ يفكرون معه ويريدون أرادته وينقلون قوته الى الآخرين
أيها الأخ الحبيب عندما تمتلئ من كلمة الله تخرج منك صلوا مقبولة عند القدوس، فادرس الطلبات الأولى من الصلاة الربانية بالتفصيل، ونفّــذ معانيها ليلا ونهارا فينقل المسيح بواسطتك جبالا من الذنوب والبغضة
ان الرب يسوع ينتظر منك الأيمان بشخصة الرحيم والثقة بعنايته فعلا، وسماع كلمته والعودة اليه والأقتراب منه وسؤاله بتواضع وقبوله مخلصا وفاديا شخصيا لحياتك فيقع معك عهد ا أبديا، لتختبر قوّ ته، ونعمته وحفظهفالأيمان يعني الأتحاد مع المسيح الذ ي لن يتركك أبدا، واذا ارتبطت معه وثبتّ فيه، تحمل محبته في ضعفك، لأنه هو المخلص ومازال يعمل لخلاص العالم بكل ما عنده من قدرة وحنان
فاعمل ثمارا تليق بالتوبة لتنال الحياة الأبدية لآنه مع المسيح ذاك أفضل جـــــــدا ً