الصفحة الرئيسية | من نحن | إتصل بنا |

آية اليوم

الْمُسْتَهْزِيءُ بِالْفَقِيرِ يَحْتَقِرُ صَانِعَهُ، وَالشَّامِتُ بِالْبَلِيَّةِ لاَ يُفْلِتُ مِنَ الْعِقَابِ.
الأمثال 5:17

دراسات اسبوعية من الكتاب المقدس

إستمع للدراسات من إنجيل يوحنا>>

تحميل للدراسات من إنجيل يوحنا>>

الوصل المباشر لإذاعة الأنترنت

إرسال هذه الصفحة لصديق


streamplus.de

  1.  !"#$%&'()*+",-.
 
 
أعزائنا المستمعين نرحّب بكم في إذاعة كلمة الله، متمنيين لكم أوقاتا سعيدة مع برامجنا التي تتجدّد كلّ يوم.
 
أذكّرك عزيزي المستمع أنّه من أجل الإستماع إلى برامجنا أن تكبس فقط على الزر الموجود في الأعلى تحت عبارة إذاعة كلمة الله.
 
كما نشجعك عزيزي المستمع أن تراسلنا ونرحب بأسئلتك وبآرائك في برامجنا، وباقتراحاتك أيضا.
 
برنامج اليوم:
 
أربع قصص جميلة للأطفال
 
تأمّلات في إنجيل لوقا، الجزء 16
 
تأمّلات جديدة في مواضيع كتابية متنوّعة
 
تأمّلات في سفر يشوع، الجزء 1
 
برنامج اسمع وميّز: صفات الله، الجزء 2
 
تأملات من الكتاب المقدس
 
عظة للنمو في الإيمان "الفقير الغني والغني الفقير"
 
ترانيم
 
 
أخبار سابقة

كلمة اليوم

"أن اتفق اثنان منكم على الأرض في أي شئ يطلبانه فأنه يكون لهما من قِبل أبي الذي في السماوات"

( مـــتى 18: 19)

أيها الأخ الحبيب عند ما تنضج المحبة وتتحقق وحدة الأيمان في الرجاء الحيّ، تكون هذه الوحدة هي قوة الكنيسة حيث يصلي الأفراد والجماعات في روح المسيح، فيعمل هذا الروح في صلواتهم، ويجعلها مستجابة ومقتد رة كثيرا في فعلها لدى الله فليست الأرصدة في البنوك ولا الأحصائيات التى تجري لتعداد أفراد الكنيسة هي الد ليل على قوة الكنيسة، أنما البرهان والد ليل القاطع على وحدة الكنيسة هو حضور المسيح في نفوس أعضائها لأنه بواسطة شهاد اتهم يتقد م كثيرون الى المخلص الذ ي يغفر لهم خطاياهم وقد منح يسوع كل الرسل مفاتيح السماء ليس لبطرس وحده فكل من يعمل فيه روح الله القدوس هو عامل في قوة الله لأن الرب بعمل بواسطته أن محبتك للرب هي أعظم قوة في العالم
فهل يوجد في بيتك أو كنيستك حلقة للصلاه المستمرة؟
أن الرب يسوع يحلّ شخصيا بملئه بين الذ ين يتوحد ون باسمه في طلباتهم بقوله " كل ما طلبتم باسمي من الآب يكون لكم"
مــا أعظم وحدة المحبة ومحبة الوحدة في الكنيسة فالرب يكون في وسطها يسمع طلباتها ويبارك نفوسها ويربط أرادتها بـأراد ته فتكون أرادة صالحة طاهرة نقية
أننا نجد أيها الأخ الحبيب في هذ ا الوعد المطلق لاستجابة الصلوات تشجيعا وحثــّا لنختبر ونتفق معا على ما هي أرادة الله الصالحة في هذا الوقت، فنطلبها باسم يسوع المسيح الحاضر معنا، واذا لم تعرفوا ما هي مشيئة الله الصالحة في هذ ا الوقت، فهذه مشكلة حقيقية، لذ لك أسألوا أنفسكم ماذ ا كان المسيح سيفعله لو كان حاضرا بينكم؟؟
اطلبوا الهام روح المسيح القدوس لكي تقد موا معا صلوات مقبولة ومستجابة من الله باسم يسوع المسيح أنه لو اجتمع اثنان أو ثلاثة فقط فالمسيح سيكون في وسطهم، وهذا تشجيع لاجتماع أقلّ عدد عند ما يكون ذ لك: أما عن طريق اختيار فانه علاوة عن الصلوات التى يرفعها الأفراد بطريقة سريّة، والصلوات الجمهورية التى تمارسها الجماعة في الكنيسة أو في أي مكان آخر، فقد تدعو الحاجة أيضا أحيانا الى اجتماع اثنين أو ثلاثة امــّا لتبادل الآراء أو للأ تحاد للصلاة معا، لا استخفافا بالعبادة الجمهورية، بل تمشيّا معها، فهناك يكون المسيح في وسطهم أما عن اضطرار، فعند ما لا يكون هناك أكثر من اثنين أو ثلاثة ليجتمعوا معا، أو عندما لا يمكن اجتماعهم، أن وجد أكثر بسبب الخوف من اليهو فأن المسيح" يكون هناك في وسطهم" ، بالرغم من قلّة العدد لأن حضور المسيح لا يتوقف على كثرة العد د من المصلين بل على ايمانهم وعباد تهم الخاصة المخلصة حتى أن لم يوجد سوى اثنين أو ثلاثة وهو أقلّ عد د ممكن يجعل اجتماعهم ثمينا جد اومعزيا كما لو كانوا ألفين أو ثلاثة آلاف فلا تنسوا أن يسوع سيكون في وسطكم اذ ا تصالحتم واتحد تم في سبيل خد مته ونشر كلمته فحضوره في وسطكم امتياز حلول روح السماء وسط مشاكل وأخطار
هذ ا العالم الشرير فيعمل المسيح معكم ويحميكم

فهل تصدّق هذ ا الوعد وتعيشــــــــه؟؟؟؟